عملية الساسي

عملية الساسي - دكتور وائل شعلان اشطر جراح سمنة

الساسي :

تعتبر عملية الساسي من أحدث عمليات السمنة على مستوى العالم كما أنها أكثرهم فعالية في علاج مرض السكري من النوع الثاني . عملية الساسي و التي يطلق عليها أيضاً عملية تحويل المسار ثنائي التقسيم تعتبر من أنجح عمليات السمنة في وقتنا هذا بسبب نتائجها حيث أن نسب الشفاء من مرض السكر من النوع الثاني يتعدى ال 85% من الحالات . 
و الهدف من عملية الساسي هو اجراء عملية من عمليات السمنة بدون اللجوء الي تناول الفيتامينات بعد اتمام العملية .

لماذا سميت عملية الساسي بعملية التقسيم الثنائي ؟

سميت العملية بإسم عملية التقسيم الثنائي و ذلك لانه يكون داخل الجسم مساران للطعام , المسار الأول وهو المسار الطبيعي من خلال المرئ و المعدة مروراً بالأثنى عشر ثم الأمعاء و المسار الثاني هو مسار من المعدة الي الأمعاء مباشرة وهو المسار الخاص بعملية تحويل المسار . هذا المسار يتم عمله أثناء العملية و ذلك بهدف تقليل امتصاص الجسم للسكريات و الدهون . أما عن كلمة ساسي (SASI) فهى اختصار ل Sigle Anastomosis Sleeve Ileal Bypass و التي تعني عمليتين تكميم و تحويل مسار .

ما هو المختلف في عملية الساسي عن باقي عمليات السمنة كالتكميم ؟

في البداية لكي نعرف مميزات عملية الساسي علينا أن نفهم طريقة اتمام العملية , تعتبر عملية الساسي مزيج من عملية تكميم المعدة و عملية تحويل المسار حيث يتم في المرحلة الأولى من العملية قص جزء كبير من المعدة يصل الي 80% من حجم المعدة بما فيه من الجزء العلوي منها و هو ما يسمى بقبة المعدة و هو المكان الذي تتمدد منه المعدة بشكل كبير كما أنه المسئول عن إفراز هرمون الجريلين المسئول عن الشعور بالجوع . 
في المرحلة الثانية من العملية يتم توصيل الجزء العلوي من المعدة مباشرة بالأمعاء بعد اختصار جزء كبير منها حيث يقوم الطبيب بعمل وصلة بين المعدة و الأمعاء مباشرة و هو ما يعمل على تقليل امتصاص الجسم للطعام . لذا فعملية الساسي تعتبر مزيج من عملية التكميم و عملية تحويل المسار و لها من المميزات الكثير حيث انها تجمع بين مميزات عملية تكميم المعدة و مميزات عملية تحويل المسار . 
بذلك يكون للمعدة فتحتين يمر من خلالهما الطعام , الأولى خاصة بتكميم المعدة و هو الممر الطبيعي للطعام حيث يتم هضمه في المعدة و يمر على الأثنى عشر و الأمعاء ويتم امتصاص السكريات و الدهون منه حسب حاجة الجسم , الفتحة الثانية تكون في الجزء العلوي من المعدة و التي تتصل بالأمعاء مباشرة . 
تساهم عملية الساسي فى زيادة إفراز الإنسولين من البنكرياس، بالإضافة إلى الإقلال من مقاومة الجسم للإنسولين , وكذلك تقليل السعرات الحرارية الداخلة للجسم نتيجة تقليل حجم المعدة , تناسب عملية الساسي المرضى الذين يقبلون على تناول الأطعمة ذات السكريات المرتفعة.

ما هو المميز في عملية الساسي ؟

كثير من مرضى السمنة يختارون اجراء عملية الساسي و ذلك لما لها من مميزات و أهمها : 
1- تساعد الشخص على فقدان الوزن بشكل سريع فإن أبرز ما يميز عملية الساسي هو سرعة انقاص الوزن و ذلك لانها تعتبر عمليتين في آن واحد حيث تعمل على انقاص اكثر من 70% من الوزن خلال العام الأول .
2- فاعليتها في علاج مرض السكر من النوع الثاني بنسب تتخطى ال 90% .
3- تساعد في تحسين الدورة الدموية و تقليل ضغط الدم و الكوليسترول و تصل نسب علاج ارتفاع ضغط الدم الي 80% من الحالات .
4- تساعد في التخلص من التهابات المفاصل و الآم الظهر و الركبة .
5- قد تؤثر السمنة المفرطة على الخصوبة لذا فعملية الساسي تزيد من الخصوبة لكلاً من الرجال و النساء حيث تعمل على زيادة الرغبة الجنسية للرجال و صحة الحيوانات المنوية و تساعد على انتظام الدورة الشهرية للنساء .
6- تقضي على السكر و كل مضاعفاته من مشاكل في النظر و خلل في الأعصاب و قصور في الدورة الدموية .
7- تقلل خطر الإصابة بالأزمات القلبية و تصلب الشرايين . 
8- تحسن من كفاءة عمل بقية أعضاء الجسم كالكبد و الكلى نظراً لتقليل الدهون المتراكمة عليهما . 
9- لا يحتاج المريض لتناول الفيتامينات بشكل اجباري كما في حالات تحويل المسار الكلاسيكي لأن العملية تشمل على مسار طبيعي يتم من خلاله امتصاص أغلب الفيتامينات التي يحتاجها الجسم حيث تتميز هذه العملية عن باقي أنواع عمليات تحويل المسار بأقل نسب حدوث نقص الفيتامينات والتى لا تتعدى 20% من المرضى .
10- لا تستغرق أكثر من ساعة داخل غرفة العمليات .
11- تتم بالمنظار الجراحي .
12- لا يحتاج المريض إلى المكوث في المستشفى بل يمكنه مغادرتها في اليوم التالي للعملية .
13- لا تترك أي أثر جراحي، حيث يتم إغلاق الفتحات بطريقة تجميلية.
14- لا يحتاج لفترة نقاهة طويلة حيث يمكنه الرجوع إلى حياته الطبيعية خلال أسبوع أو أسبوعين .
15- تساعد على تحسين مستوى السكر من النوع الأول .

هل تصلح عملية الساسي لأي مريض سمنة ؟

تصلح عملية الساسي لكثير من مرضى السمنة و لكن يجب توافر بعض الشروط و التي تضم :
1- أن يكون معدل كتلة الجسم للمريض يتعدى ال 30 .
2- أن يتراوح سنه من 18 الي 60 سنة .
3- أن يكون المريض مصاب بداء السكري من النوع الثاني .
4- تصلح للمرضى الذين قاموا بإجراء عملية التكميم و لم تكن النتيجة مرضية .

سعر عملية الساسي :
عملية الساسي عملية تختلف في إجرائها كثيراً عن عملية تكميم المعدة أو تحويل المسار حيث أنها أكثر تعقيداً بالنسبة للطبيب و لكن تتميز بعدة مميزات تجعلها أفضل من عملية تكميم المعدة و منها أنه لا يستمر المريض في تناول الفيتامينات لفترات طويلة , كما أنها يمكن إلغاء الوصلة التي تم عملها و إرجاع الأمور الي وضعها السابق بخلاف عملية تكميم المعدة التي يتم فيها إستئصال جزء كبير من المعدة وإخراجه خارج الجسم. لذلك تختلف عملية الساسي إختلافاً كبيراً عن باقي عمليات السمنة نظراً لأنها تحتاج الي خبرة كبيرة و مهارة عالية من قبل الطبيب الجراح. 

لا يمكن تحديد سعر العملية بالضبط  و لكن يتراوح سعر العملية من 40 - 60 ألف بناءاً على عدة  عوامل معينة تحدد تكلفة العملية و منها : 
1- إختيارك للطبيب الذي سيقوم بإجراء العملية حيث أن أسم الطبيب و سمعته عامل كبير في تحديد سعر العملية 
2- مكان إجراء العملية و عدد أيام الإقامة حيث انه كلما زادت نسب الأمان و التعقيم بالمستشفى كلما زادت تكلفة العملية.
3- تكلفة الفحوصات و التحاليل المطلوبة قبل إجراء العملية.
4- تكلفة الطبيب المختص بالتخدير.
5- الأدوات و التقنيات المستخدمة في إجراء العملية حيث أنه في حالة إستخدام تقنيات حديثة تكون التكلفة أعلى.
6- تكلفة المتابعة الدورية مع الطبيب.

من الأفضل لإجراء عملية الساسي ؟
عمليات الساسي تعد الأكثر كلفة بين عمليات السمنة و ذلك لصعوبتها كما ذكرنا فلا يمكن لأي طبيب جراحة سمنة أن يجريها بل لابد له أن يكون قد درسها دراسة مفصلة و أجرى العديد منها , لذلك نجد القليل من الأطباء هم فقط من يمكنهم إجراء عملية الساسي بنجاح و بأمان تام و منهم الدكتور وائل شعلان استشاري جراحة السمنة و المناظير و الذي له قصص نجاح كثيرة من مختلف بلدان العالم. يتميز الدكتور وائل شعلان بخبرته الكبيرة في هذا المجال مع مراعاته لنفسية المريض و متابعته بشكل دائم من خلال فريق عمل مدرب على أعلى مستوى و سهولة التواصل مع الفريق من خلال مواقع التواصل الإجتماعي.

تعليمات هامة لما بعد عملية الساسي :

 
مثلها مثل أي عملية أخرى يجب اتباع بعض التعليمات بعد الانتهاء من العملية لتجنب حدوث عسر الهضم مثل : 
1- اتباع نظام غذائي محدد من قبل الطبيب المختص .
2- عدم تناول كميات كبيرة من الطعام .
3- الحرص على شرب كميات كبيرة من المياه يومياً بحيث لا تقل عن لترين . 
4- يمنع استخدام الشفاطات و التي قد تسمح بدخول الهواء للمعدة .
5- تناول أطعمة معينة تحتوي على قيمة غذائية عالية مع تناول بعض الخضراوات و الفاكهة و فيما يلي سنعرض بعض الأطعمة المسموح بها بعد اتمام العملية .

هل يجوز تناول الدجاج أو اللحم بعد العملية ؟

 
بعد فترة من اتمام العملية يستطيع الشخص تناول أغلب الأطعمة المتاحة و لكن في الفترة التي تلي العملية مباشرة يسمح فيها ببعض الأطعمة فقط لتجنب حدوث عسر هضم أو مشاكل في عملية الهضم و تقسم هذه الفترة الي 3 مراحل : 
المرحلة الأولى : هي الأسبوع الأول بعد العملية و يسمح فيه بتناول السوائل الخفيفة فقط كالمياه و اللبن خالي الدسم و الشوربة .
المرحلة الثانية : وتشمل الأسبوع الثاني و الثالث بعد العملية و يتم فيها تناول السوائل غير الشفافة كاللبن الرايب , اللبن خالي الدسم , لبن جوز الهند , الشوربة , الآيس كريم و الجيلي .
المرحلة الثالثة : تشمل الأسبوع الرابع و يسمح فيها بتناول الأطعمة شبه الصلبة كالخضراوات و الفاكهه و الجبن الخالي من الدسم . 
بعد الإنتهاء من هذه الفترة يستطيع الشخص تناول ما يحب حيث تكون المعدة قد اعتادت على هضم الأطعمة بدون حدوث أي مشاكل في عملية الهضم . 

تكميم المعدة ثنائي التقسيم
من فوائد تكميم المعدة في عملية ثنائي التقسيم كما ذكرنا من قبل، هي التخلص من باطن المعدة و هو جزء من 80% من حجم المعدة الذي يتم قصه بالمنظار، لأن هذا المكان يسمح لعضلات المعدة بالتوسع و التمدد بسهولة عند إفراز هرمون الجوع أو هرمون الشهية المعروف بإسم الجيرلين.مهمة هرمون الجيرلين هو إرسال إرشادات إلى المخ حتى يشعر الشخص بالجوع، حيث يرتفع هذا الهرمون قبل تناول الطعام، ثم ينخفض بعد 2-3 ساعات بعد الغنتهاء من تناول الوجبة.

تكميم المعدة في عملية الساسي أو ثنائي التقسيم هي المرحلة الأولي التي تتم في العملية قبل مرحلة تحويل المسار، و هي تعتبر المرحلة أو الخطوة الأسهل لأن يظل مسار الطعام كما هو من خلال المرئ مروراً بالمعدة و الإثنى عشر ثم الأمعاء، بالتالي يقل حجم المعدة و يشعر الشخص بالإمتلاء بشكل سريع و تختلف اخياراته في نوع الطعام، حيث لا يقدر أن يأكل الوجبات السريعة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية و كميات عالية من النشويات و الدهون مثل ما كان يحدث قبل العملية. لذلك نلاحظ بعد العملية تحسن في الحالة الصحية بشكل عام حيث تقل نسبة الكوليسترول و الدهون الثلاثية بالدم، أيضاً لا يوجد ارتفاع بضغط الدم،و يتخلص الشخص من مشاكل ضيق التنفس أثناء النوم و آلام المفاصل.

المرحلة الثانية من هذه العملية هي تحويل المسار، حيث يتم المسار بين المعدة و الأمعاء الدقيقة مباشرةً، و من مميزاتها هي تقليل امتصاص السكريات و بعض المواد الغذائية، لذلك هي مفيدة لمرضى السكر النوع الثاني، لأنها تساعد على تقليل نسبة السكر في الدم و يتخلص الشخص تدريجياً من حقنة الأنسولين و أدوية السكر بشكل عام.

خسارة الوزن بعد العملية تختلف من شخص لآخر بناءً على عوامل كثيرة مثل السن، الوزن، الحالة الصحية و قدرة المريض على الإلتزام بالتعليمات بعد العملية. لكن بشكل عام التوقع لفقدان الوزن تكون بعد 6 أشهر من تاريخ العملية، حيث يفقد الشخص حوالي 70% من وزنه الزائد، حتى يصل الشخص إلى الوزن المثالي الذي يتمناه بعد عام من تاريخ العملية.


مواضيع ذات صلة:

·       تكميم المعدة.

·       تحويل مسار المعدة.

·       التكميم الدقيق

لديك أى استفسار؟ أتصل بنا