التكميم المعياري

 

يزداد كل يوم عدد المصابين بالسمنة المفرطة و ذلك بسبب عدة أسباب من أهمها هو كثرة تناول الطعام بشكل مبالغ فيه و انتشار الكثير من العادات الخاطئة التي تتعلق بتناول الطعام و أوقات تناول الطعام. كما تتسبب أيضاً بعض الأمراض أو العوامل الوراثية في إصابة الشخص بالسمنة المفرطة، ونظراً لتفاقم مشكلة السمنة و انتشارها على مدى واسع و المضاعفات العنيفة التي تأتي ملاصقة لها، كانت الحاجة إلي اكتشاف طرق و أساليب جديدة تصلح للقضاء على مشكلة السمنة المفرطة بدلاً من تلك الحلول المعروفة بمحدودية نتائجها كإتباع الحميات الغذائية القاسية و التي يمتنع فيها مريض السمنة عن تناول الكثير من أنواع الأكل المختلفة. تعتمد هذه الطريقة على تقليل كميات الأكل و الامتناع عن الأطعمة المحببة و التي تحتوي على كميات كبيرة من السكريات، لكن تكون نتائج هذه الطريقة ضعيفة و غير مرضية لمريض السمنة حيث أن أغلب مرضى السمنة يعانون من صعوبة تناول كميات قليلة من الطعام خاصة أن حجم المعدة لديهم يستوعب كميات كبيرة من الطعام. هنا يتم اللجوء إلي الحلول الجديدة و المتطورة للقضاء على السمنة المفرطة مثل جراحات السمنة.

جراحات السمنة المختلفة :
التقدم العلمي و التكنولوجي ساعد في ظهور حلول متنوعة قوية لحل مشكلة السمنة المفرطة، حيث توصل الأطباء إلي عمليات جراحية يتم فيها تصغير حجم المعدة أو تقليل امتصاص الجسم للعناصر الغذائية مما يضمن تناول كميات قليلة من الطعام. تعرف هذه العمليات بإسم عمليات السمنة و هي تنقسم إلي نوعين أساسيين هما تكميم المعدة و تحويل المسار.
لم يكن ظهور عمليات السمنة سوى البداية فقط حيث تنوعت عمليات التكميم بشكل كبير و أصبح لعملية تكميم المعدة اكثر من طريقة لإجرائها و لكن تشترك كل عمليات التكميم في نفس النتيجة حيث أنها تعتبر العملية التي استطاعت أن تقضي على السمنة المفرطة و مضاعفاتها في فترة وجيزة، وفيما يلي سوف نذكر بعض من مشتقات عملية التكميم.

أنواع عمليات التكميم :
1- التكميم بثلاث فتحات.
2- التكميم البيكيني.
3- التكميم الدقيق.
4- التكميم المعياري.

التكميم المعياري .. ما هو ؟
من أحدث عمليات التكميم و التي يتم فيها إتباع نظام محدد في عملية استئصال المعدة و ذلك للخروج من العملية بأفضل النتائج، يتم في عملية تكميم المعدة استئصال ما يزيد عن 80% من حجم المعدة، ثم يتم تدبيس الجرح و استخراج جزء المعدة المستأصل خارج الجسم. ينتج عن استئصال المعدة صغر حجم المعدة الذي سيستقبل الطعام و بالتالي تقل قدرة الشخص على تناول الطعام بكميات كبيرة حيث أن المعدة لن تستوعب إلا كمية صغيرة من الطعام. كما يتم قص أجزاء المعدة التي تقوم بإفراز هرمون الجوع و الجز القابل للتمدد مرة أخرى. عادة تكون نتائج تكميم المعدة مذهلة و يصعب تصديقها حيث تساعد مريض السمنة على التخلص من وزنه الزائد في فترات قصيرة و على سبيل المثال يمكن للشخص أن يفقد ما يزيد عن 40 كيلوجراماً في أقل من ستة أشهر. لكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون النتائج غير مرضية و ذلك لأنه قد يقوم الطبيب عن طريق الخطأ بقص المعدة أكثر من اللازم أو أقل من اللازم و في الحالتين تظهر بعض المشكلات.
ففي حالة إذا قام الطبيب بقص المعدة أكثر من اللازم بمعنى أنه استئصل جزء أكبر من المفترض عليه أن يستأصله، سيؤدي ذلك إلي ضيق المعدة و سيعاني المريض من صعوبة في تناول الطعام و مغص و ارتجاع المرئ، أما إذا قام الطبيب بقص المعدة بشكل أقل من المفترض عليه أن يستأصل، فستكون النتيجة هي أن الشخص سيكون بإمكانه تناول الطعام بدرجة أكبر من المطلوبة مما سيعيق فقدان الوزن. لذلك ظهر ما يعرف بالتكميم المعياري و الذي لا يترك أي مجالاً للخطأ حيث يتم فيه اللجوء إلي طريقة واضحة لتحديد الجزء الذي سيتم استئصاله من المعدة تحديداً و بناءً على ذلك يقوم الطبيب بقص المعدة و تدبيس الجرح.

كيف تتم عملية التكميم المعياري ؟
عملية التكميم المعياري و التي يتميز بها الدكتور وائل شعلان تتم عن طريق إدخال أنبوب اسطواني ذو حجم معين داخل المعدة ثم يقوم الطبيب بقص المعدة حول الأنبوب و بذلك نكون قد توصلنا إلي المعيار الثابت و الدقيق لحجم المعدة الجديد، لهذا الأنبوب مقاس محدد ثابت يتم من خلاله إجراء جراحة تكميم المعدة. هذا الأنبوب ثابت لكل مرضى السمنة بمختلف أحجامهم أو أوزانهم حتى و إذا كان الشخص يزيد عن وزنه الطبيعي ب 20 كيلوجراماً فقط لأن إستجابة الجسم واحدة.

ما هي المميزات التي ستحصل عليها بعد إجراء جراحة التكميم المعياري ؟
1- التكميم المعياري عملية تضمن لمريض السمنة فقدان الوزن بنجاح بدون إجهاد أو حرمان من تناول الطعام و لكن أكثر ما يميز عملية التكميم المعياري هي أنها تسهل على الطبيب عملية متابعة المرضى و معرفة إذا كان المريض يفقد وزنه الزايد بمعدل طبيعي أم لا، حيث أنه من خلال تثبيت حجم المعدة لكل المرضى أصبح بالإمكان معرفة المعدل الطبيعي لفقدان الوزن. أيضاً من أهم النقاط التي تخص عملية التكميم المعياري هي ترك حوالي 4-6 سم من مخرج المعدة ثم قص المعدة من بعد تلك المسافة حيث يساهم هذا الجزء على ضخ الطعام المهضوم خارج المعدة، وفي حالة قص هذا الجزء تقل قدرة المعدة على إفراغ الطعام مما يزيد من الضغط داخل المعدة و قد يتسبب في حدوث تسريب أو الشعور ألم.
2- كما تضمن عملية التكميم المعياري القضاء على مشاكل ارتفاع ضغط الدم و تحسين الأداء الوظيفي للجسم، كما تحسن العملية من التنفس و الحركة.
3- تساعد عملية التكميم المعياري على تحسين الحالة النفسية و تعزيز الثقة بالنفس كما تعمل عملية التكميم المعياري على خفض نسب الكوليسترول بالدم و هذا طبقاً إلي الأبحاث و الدراسات التي أثبتت فعالية عملية التكميم في خفض نسب الكوليسترول الضار في الجسم بشكل كبير.
4- فقدان الوزن يعني تخفيف الحمل على مفاصل الركبة و فقرات الظهر و بالتالي التخلص من التهاب المفاصل و صعوبة الحركة.
5- تعتبر عمليات التكميم بشكل عام من العمليات الآمنة و التي يسهل إجرائها و الشفاء منها بوقت قصير.

ما هي الحالات التي يتم فيها اللجوء إلي عملية التكميم المعياري ؟
قد يظن البعض أنه يتم اللجوء إلي عملية التكميم المعياري في حالة السمنة المفرطة فقط و لكن هذا ليس صحيح حيث أنه يتم اللجوء إلي عمليات التكميم في حالات اخرى كثيرة مثل :
1- في حالة الإصابة بالثقوب في جدار المعدة. 
2- الإصابة بالنزيف.
3- في حالة الإصابة بسرطان المعدة أو قرحة المعدة.
لذا في حالة ظهور أي أعراض يجب التوجه إلي الطبيب للكشف و معرفة سبب المشكلة و كيفية إجرائها.

نقاط فاصلة بعد عملية التكميم المعياري :
1- اتباع ارشادات الطبيب هي من أهم عوامل نجاح العملية و فقدان الوزن.
2- اتباع أسلوب حياه صحي و تناول الطعام المناسب و الابتعاد عن السكريات و المشروبات الغازية.
3- الحرص على تناول المكملات الغذائية و الفيتامينات.

لديك أى استفسار؟ أتصل بنا