الغدة الدرقية و السمنة

الغدة الدرقية و السمنة

 

علاقة الغدة الدرقية بمشكلة السمنة المفرطة 

يعاني البعض من مرض السمنة المفرطة و زيادة الوزن بالرغم من عدم تناولهم لكميات كبيرة من الطعام ، وهذا ما يدفعهم للتساؤل حول سبب زيادة الوزن. يعتقد البعض خطأ أن الإفراط في تناول الطعام هو السبب الوحيد وراء السمنة المفرطة و لكن هناك عدة أسباب أخرى قد تكون هي الحافز الرئيسي لظهور مشكلة السمنة المفرطة و من أهم أسباب الإصابة بمرض السمنة المفرطة هي مشاكل الغدة الدرقية، فيما يلي سنذكر الأسباب الرئيسية وراء زيادة الوزن و كيف يمكن التخلص من مشكلة السمنة المفرطة.

الأسباب الرئيسية وراء زيادة الوزن و الإصابة بالسمنة :
1- عوامل وراثية و التي تلعب دوراً كبيراً في ظهور مشكلة السمنة المفرطة حيث تؤثر الجينات على شكل و حجم الجسم.
2- تناول الطعام بإفراط و التي تعتبر السبب الأشهر وراء كسب الوزن.
3- وجود مشاكل في الغدة الدرقية و خلل في إفراز هرموناتها و التي يكون لها أضرار جانبية منها زيادة الوزن.
4- قلة الحركة و عدم ممارسة التمارين الرياضية حيث تساعد ممارسة الرياضة على حرق الدهون في الجسم مما يساعد على إنقاص الوزن بينما يزيد الكسل و قلة الحركة من تراكم الدهون في الجسم مسببة زيادة في الوزن.
5- اتباع عادات غير صحية خاطئة مثل تناول الوجبات السريعة بصورة دائمة أو الإكثار من شرب المشروبات الغازية و التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، كل هذا يتسبب في زيادة الوزن.
6- تناول الطعام في أوقات غير ثابتة و بكميات مختلفة و قضاء فترات طويلة بدون تناول الطعام حيث يتسبب هذا في الشعور بالجوع الشديد مما يترتب عليه تناول كمية كبيرة من الطعام دفعة واحدة.
7- هناك بعض الأدوية تكون من أعراضها الجانبية زيادة في الوزن.
فيما يلي سوف نقوم بشرح العلاقة ما بين مشاكل الغدة الدرقية و السمنة المفرطة.

أولاً ما هي الغدة الدرقية و أين توجد في الجسم ؟
الغدة الدرقية هي أحد الغدد الصماء الموجودة في الجسم و التي لها دوراً كبيراً في عمليات التمثيل الغذائي و الأيض في الجسم ، كما أنها تعمل على تنظيم الضغط و الدورة الدموية و غيرها. تقع الغدة الدرقية أمام القصبة الهوائية في منطقة العنق و هي صغيرة الحجم و تشبه في شكلها شكل الفراشة. تقوم الغدة الدرقية بإفراز هرموني الثيروكسين و السايروكسين اللذان يلعبان دوراً هاماً في عمليات البناء و الهدم في الجسم.

كيف للغدة الدرقية تأثيراً على وزن الجسم ؟
هناك صلة بين عمل الغدة الدرقية في الجسم و بين زيادة الوزن حيث أنه في حالات خمول الغدة الدرقية أو نقص في إفرازات الغدة الدرقية يزداد وزن الجسم حيث يصاب الشخص بالكسل و الخمول و صعوبة في فقدان الوزن المكتسب نتيجة نقص هرمون الثايروكسين المسئول عن عمليات الحرق. في حالات خمول الغدة الدرقية يصبح معدل حرق الدهون و السعرات الحرارية أبطأ مما يتسبب في زيادة الجسم. عادة لا يتسبب خمول الغدة الدرقية في الإصابة بسمنة مفرطة حيث يزيد وزن الجسم بمعدل 3-5 كيلوجرامات.
يظهر خمول الغدة الدرقية نتيجة عدة أسباب منها :
1- مشاكل في الغدة الدرقية نفسها أو مشاكل في إفرازات الغدة النخامية و هي تعتبر كبيرة الغدد و المسئولة عن عمل باقي الغدد في الجسم.
2- بعض الأمراض المناعية.
3- قد تؤثر بعض الأدوية على هرمونات الغدة الدرقية.
4- الالتهاب اللمفاوي للغدة.

من أهم أعراض خمول الغدة الدرقية :
1- الخمول و قلة الحركة.
2- الارهاق و التعب المستمر.
3- الشعور بالبرد.
4- زيادة وزن الجسم.
5- ضعف التركيز.
6- الإكتئاب.
7- التعرض للتشنجات العضلية.

العلاج الأمثل لمشكلة السمنة الناتجة عن خمول الغدة الدرقية :
في حالة الإصابة بخمول الغدة الدرقية يجب على الطبيب تشخيص تلك المشكلة و وصف الأدوية المناسبة و التي تعمل على تعويض النقص في إفراز هرمونات الغدة الدرقية و في حالة إصابة الجسم بالسمنة المفرطة فإن اللجوء إلي عمليات السمنة هي الحل الأمثل للتخلص من السمنة المفرطة.

لديك أى استفسار؟ أتصل بنا