السمنة و الآم الركبة

السمنة و الآم الركبة

 

هل تعاني من آلام شديدة بمفصل الركبة و صعوبة الحركة ؟!
إذا كنت من مرضى السمنة المفرطة فبالتأكيد أنت تعاني من عدة مضاعفات للسمنة المفرطة منها التهاب المفاصل و ألم الركبة. يعرف عن مرض السمنة المفرطة أنها من الأمراض التي تتسبب في إلحاق الضرر بأعضاء أخرى كثيرة في الجسم حيث أنها تضر ب :
1- عضلة القلب حيث تتسبب السمنة المفرطة في ضعف عضلة القلب و قد يصل المريض إلي التعرض لأزمات قلبية.
2- تؤثر على ضغط الدم حيث تسبب ارتفاع ضغط الدم.
3- السمنة المفرطة تسبب خلل في هرمونات الجسم و كنتيجة لذلك تظهر بعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكر و الذي في بعض الحالات قد يضر بالعين أو الأسنان أو القدم.
4- الوزن الزائد يزيد الحمل النازل على مفصل الركبة و فقرات الظهر.
5- تؤثر السمنة المفرطة على فرص الحمل و الإباضة عند السيدات حيث أنها تقلل من فرص الحمل و الولادة و ذلك لأنها تزيد من حدوث تكيسات المبيض، كما أنها تؤثر سلباً على خصوبة الرجل و تضعف من حركة الحيوانات المنوية.

كيف تؤثر السمنة المفرطة على مفصل الركبة و كيف تتسبب في تلف المفصل؟
مفصل الركبة هو من المفاصل التي يعتمد باقي الجسم عليها حيث يتركز ضغط الجسم على هذا المفصل، في حالات الوزن المثالي فإن مفصل الركبة يستطيع تحمل وزن الجسم بدون التعرض لأي ضرر و لكن في حالات الوزن الزائد و السمنة المفرطة، فإن الضغط على مفصل الركبة يتزايد مسبباً انضغاط الغضاريف داخل المفصل. نتيجة هذا الضغط الشديد الناتج عن زيادة الحمل على المفصل نتيجة زيادة وزن الجسم يحدث التهاب بالمفصل، وبمرور الوقت تتفاقم المشكلة و تتطور إلي تآكل للغضاريف.
يحدث تآكل لغضاريف الركبة نتيجة ارتشاح السائل الموجود داخل المفصل مما ينتج عنه احتكاك الغضاريف ببعضها و تآكلها. في حالات تآكل غضاريف مفصل الركبة يشعر المريض بألم شديد عند الحركة و صعوبة في تحريك المفصل مما يدفع المريض إلي الراحة و قلة الحركة، قلة المجهود البدني و الحركي تزيد من وزن الجسم وبالتالي يستمر الضغط في التزايد على المفصل وتستمر المشكلة إلي أن يحدث تلف بالمفصل.

ما هي الخطوات الصحيحة للعلاج في حالة حدوث تلف بمفصل الركبة نتيجة السمنة المفرطة ؟
في حالات حدوث تلف بمفصل الركبة ييحتاج المريض إلي التخلص من الوزن الزائد و هو السبب الرئيسي لتلك المشكلة و لكن الخطوة الأولى قبل التخلص من الوزن هي إجراء عملية لتغيير مفصل الركبة التالف بمفصل جديد ليساعد المريض على التحرك بشكل طبيعي و بدون ألم ثم بعد ذلك يلجأ المريض إلي عمليات السمنة كعملية تكميم المعدة الشهيرة أو عملية تحويل المسار لفقدان الوزن. حيث أنه من الضروري ممارسة بعض التمارين الرياضية أو المشي بشكل يومي بعد عمليات السمنة لضمان تجنب ظهور أي مضاعفات و للتأكد من حرق الدهون في الجسم.
تساعد الحركة و ممارسة التمارين الرياضية بعد عمليات السمنة على تقليل خطر الإصابة بجلطات حيث تعمل على تنشيط الدورة الدموية بالجسم و خاصة في الساقين، كما أنها تعمل على حرق دهون الجسم و تنظيم حركة الجهاز الهضمي و تقليل الشعور بألم أو مغص بالمعدة.

كيف يمكنك التخلص من ألم الركبة بخطوة واحدة ؟
في حالة الإصابة بسمنة مفرطة، فمن الأفضل اللجوء إلي عمليات السمنة حيث أنها تعتبر الحل الأمثل للقضاء على السمنة المفرطة في فترة بسيطة و بذلك ستلاحظ اختفاء مشاكل مفصل الركبة بلا رجعة، كما أن لعمليات السمنة القدرة على التغلب على مضاعفات السمنة المزمنة كمشاكل ضغط الدم و مرض السكر.

لديك أى استفسار؟ أتصل بنا